Friday, October 19, 2007

أخباري الأدبية



أكثر من صديق و قاريء عاتبوني لإني غير مهتم بنشر أخباري الأدبية على البلوج سواء من أعمال منشورة أو الندوات التي أتحدث فيها نقديا ..و الحقيقة أنا نادرا ما أشير لعمل جديد منشور لي أو لنشاطي الأدبي لأكثر من سبب .. أولها إني مش بفترض ان قاريء المدونة بالضرورة أديب أو مهتم بكواليس الأدب ..و عشان كدة بكتب في البلوج بشكل حر .. و أحيانا أنشر قصصاً و نصوصاً لم تنشر بعد كنوع من اختبارها أو التأسيس لها ... وأنا لا
أشير لأعمالي المنشورة في المجلات و الصحف لإني بنشر بغزارة شديدة و ف أماكن متنوعة جداً مصرياً و عربياً ما بين نصوص سردية و مقالات نقدية ده غير شغل الصحافة .. يعني لو استخدمت البلوج في الغرض ده هلاقي نفسي بعمل ده يوميا مثلا .. رغم ان في ناس قالتلي ان دي ممكن تكون وسيلة للمتابعة و الإشارة لمن يريد المتابعة .. لكن أنا بفضل أشير مثلا لكتاب جديد هنشره أو مشروع مكتمل .. و مع ذلك اكتشفت أن لأصدقائي بعض الحق


و عموما ، أنا ممكن أوجز أخباري الأدبية خلال الفترة الماضية في عدة مشاريع رئيسية في طريقها للظهور قريباً




هدوء القتلة


روايتي الجديدة ، ستصدر قريبا جداً عن دار ميريت .. و هي أهم مشروع أنجزته في الفترة اللي فاتت و نالت إعجاب المجموعة التي قرأت المخطوط من أصدقائي الكتاب و المثقفين ..و تلقيت أكثر من دراسة عنها حتى الآن ، و أرجو أن تنال نفس الصدى عند نشرها


غرف القباطنة لا ترى البحر


مجموعة قصصية ، هي خلاصة ثلاث مجموعات قصصية حصلت بها على ثلاث جوائز مصرية و عربية و حولتها إلى كتاب واحد .. قصصها كتبت بين عامي 1996 و 2004نشرت بأكملها في دوريات مصرية و عربية عديدة منها الأهرام و أخبار الأدب و العربي و نزوى و غيرها ،وهي جاهزة للنشر منذ فترة و لكني أجلت إصدارها أكثر من مرة للدفع بالرواية أولاً.. و سأنشرها في الصيف القادم


حكايات


تجربة جديدة من الحكي ، أستلهم فيها روح الحكاية الشعبية محاولا مزجها بأساليب حديثة في السرد ..و هي بالنسبة لي تجربة ممتعة من مزج الواقع بالخيال.. أكتبها حاليا و تنشر أسبوعيا في الدستور بصفحة ضربة شمس منذ 8 أسابيع و محققة نجاح كبيرجدا بيشجعني على استكمالها .. و سأبدأ في إعادة نشر بعض نصوصها في البلوج خلال الفترة القادمة ..و دي فرصة كويسة اني أشكر الصديق العزيزجداً خالد كساب اللي بيحتضنها في صفحته أسبوعياً




تراب الأمس


نص سردي طويل في مقاطع انتهيت منه قبل فترة قريبة .. و سأنشره قريباً في دار نشر ستكون في الغالب عربية

الكتابة النقدية


هذا عن المشاريع السردية .. على المستوى النقدي أنا مهتم منذ بدأت الكتابة بالكتابة النقدية كمشروع مواز يضيء لي مناطق في القراءة و أنشر النقد في جريدة أخبار الأدب و مجلة أدب و نقد و مجلة الشعر و قبل ذلك في مجلة سطور.. خلافا للمقاربات النقدية في الندوات ..و الفترة الماضية شهدت نشاطاً نقدياً كثيفاً لي في مقاربة نصوص شعرية و روائية تنتمي لتيار الكتابة الجديدة نشرأغلبها في جريدة أخبار الأدب و أحدث دراسة نشرتها كانت الأسبوع الماضي عن رواية نائل الطوخي الجميلة بابل مفتاح العالم




8 comments:

Nisho said...

w law 7abda2 b wa7da,
t-recommend anhy ?

rosealia29 said...

حلو أوي ده .. ربنا يكرمك يارب ياطارق ويوفقك .. بس انا معاك إن المدونة تبقى حاجة تانية غير إنك تقولي فيها إنت بتعمل ايه براها ..

ممكن تبقى الحاجة الأقرب و الأعمق .. و الأشد خصوصية و راحة من غيرها ..

و هي إللي بتكون فيها و من خلالها حر ..


دمت ..

e7na said...

شكرا يا أستاذ طارق انك أشرت الى هذه الاعمال حتى نستطيع متابعتها
فباستثناء حكايات ضربة شمس التى اتابعها باستمتاع لم أكن اعرف عن النشاطات الاخرى
ماشاء الله
اسلوبك رائع
دمت متألقا

سَيد العارفين said...

الف مبروك علي الرواية الجديدة و علي " تراب الأمس " اللي من ساعة ما قريت منه مقطع أو اتنين هنا و هو ف بالي

مستني اقرا و اقول رأيي

انت عارف رأيي يعني

go on tareq

hamsaa said...

الى المزيد يا طارق
يجذبني البلوجر الخاص بك جدا
وكتاباتكو بصفة خاصة البوست الخاص بالزمالك جدا
و اسعد لزيارتي و لعلها المرة الاولي التي اترك فيها تعليق لك
اتمني لك المزيد و اتمني ان تزورني
همسه

سهــى زكــى said...

ياعم الكبير مبيحتجش يقول انا كبير والموجود موجود ، والشمس مبتقولش هى شمس ولا القمر بيقول انه قمر ولا السما بتقول انها سما

fawest said...

بس صحيح الى انت كتبتة
مهم جدا - بدون نفاق- نتابع
اخبارك الادبية
لانك توزع مقالاتك على عدد من الصحف
فلنا اسمع عن حاجة اجرى عليها
مثبل قصتك و قصة سهى فى العدد الذى بعدة فى المحيط الثقافى
و اخيرا
البنات الماشيات كدة

هشام الصباحى-المشى بمحاذاة رجل يشبهنى said...

فعلا الخبار مهمه وخاصة للناس اللى احنا بنحبهم زيك