Sunday, December 07, 2008

مقال د. صلاح فضل عن ( هدوء القتلة ) في جريدة الأهرام .. اليوم

شيء جميل أن تستيقظ صباح أول أيام العيد على مقال نقدي مهم ، للدكتور صلاح فضل في جريدة الأهرام عن هدوء القتلة

كل التقدير للناقد الكبير على قراءته المتأنية و جهده في تأويل النص و تحليله

و هذا هو المقال

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

طارق إمام في هدوء القتلة

يقول الكاتب المكسيكي الكبير كارلوس فوينيتس: "لا تكون الكتابة جيدة إذا اكتفت بأن تعكس الأشياء أو تقلد الحياة فحسب، لكن حين تتحدث حول ما لم يوجد بعد، أو ما هو موجود لكنه خفي أو ممنوع، عندئذ تصل إلى شيء أعظم أهمية"
وفي عالم اليوم الذي أصبح فيه قتل الجماعات عادة يومية في العراق وأفغانستان وفلسطين وبقية أنحاء العالم، باسم الحرية المزعومة حيناً، والدين المشوه أو الرفض الصريح حيناً آخر، يصبح تحول الإنسان العادي – بل الفنان المبدع – لقاتل محترف بدم بارد شعيرة يومية تستحق أن تفاجئنا بمعقوليتها الصادمة، وهذا ما يقوله لنا القصاص الشاب "طارق إمام" في روايته الجديدة "هدوء القتلة"، حيث يمارس الراوي ذاته القتل بمدية حادة باعتباره تتويجاً "سعيدا"ً لكل أنواع العلاقات التي تربطه بالأحياء، من حب وحيرة وشراكة أو صداقة، أو حتى مصادفة. لكنه لا يفعل ذلك بطريقة جنونية أو مجانية بل بقوم بتأصيل سلوكه وفلسفة موقفه، وكشف مواريثه العريقة في أصلاب الثقافة والمجتمع، مع الحرص على تحديد موقعه في مدينة القاهرة، وزمانه في العصر الراهن، وتجسيد تاريخه في مجلد عتيق يحتضنه دائماً في يقظته ومنامه، ينتسب الراوي إلى جده الذي "ظل يتوهم حروباً لم يخضها، ويحتاط لأشخاص لن يراهم أبداً، ووصلت ألفته بجدرانه حد أنه صار قادراً على تحريك الحوائط بمجرد النظر إليها، وهدمها تماماً في ليالي مشيه الأبدي أثناء نومه، وهو يحمل مجلده باحثاً في وجوه المدينة عن امرأة تصلح لأحلامه القادمة، ترك الرجل مخطوطه الدموي المقدس كما ترك نسلاً كثيراً في أرجاء المدينة، جميعهم قتلة متوحدون، غارقون في منامات خطرة مثله، لا يرون وجه الله سوى بعيون مغلقة، وقد عرفت دائماً – دون أن أحتاج لجهد كبير – أنني واحد من هؤلاء


ويمضي السرد رزيناً فصيحاً بهذا الأسلوب الذي يمزج بين الفقرات العجائبية والصور الشعرية الرمزية، لكي تتراءى من خلاله حيوات نابضة بحرارة الواقع. مثلاً "الصول جابر" برجله الخشبية المصقولة ومقامه الأليف بين المقابر يقدم حكايته للراوي الذي يعمل في تعداد السكان فيزعم أن رجله في الحرب علامة البطولة، لكن جاره الإسكافي "ليل" يكشف عن حقيقة الإصابة، حيث كل الصول لحقد دفين في قلبه اعتدى على شاب مسيحي واغتصبه، فانتهز الشاب فرصة التدريبات وصوب على ما بين فخذيه فأطار رجله انتقاماً لعرضه، مما يشف في كل حال عن قسوة الحياة في السلم والحرب وهيمنة العنف على مسارها ومصيرها معاً

الشعر والتصوف
الطريف أن هذا القتل اليومي يقوم به شاعر، يخضب دمه اليمنى بالدم، ويكتب باليسرى قصيدة جديدة، الأمر الذي يفتح للقارئ الصبور باباً عريضاً للتأويل، هل يكون هذا القتل فعلاً رمزياً كأنه استعارة مستحيلة لحالة مجازية تتراوح بين اليقظة والحلم، يقول مثلاً: "سأتجه إلى غرفة شحيحة الضوء في أحد البيوت، أقتل ضحية جديدة في سريرها، أترك سطراً جديداً من الشعر القاني على ملاءة السرير، على الحائط أو بامتداد الأرضية، سطرت في قصيدتي النهائية المكتوبة بامتداد صفحات المدينة المفتوحة أمامي ككتاب لم يكتب".
تجاوز الشعر والقتل، بمقدار ما يخرق سطح المعقول، يهدد استقرار دلالة كل منهما، فنحن قد نستطيع تقبل اقتران أية مهنة بالقتل، السياسة مثلاً، خاصة عندما نسمع عن مدرسة القتلة في أمريكا التي تستوعب شباب بعض الدول النامية وتدربهم على القتل لجعلهم مرتزقة في حروبها الاستعمارية، لكن الفن والشعر والموسيقى إما أن يجعل القتل رمزياً أو يتحول هو لرمز. والأدهى من ذلك أن هذا الشعر يمعن في روحانيته ليخترق أفق التصوف والعشق والطفولة في مشهد عجيب يخاطب في الراوي نفسه مستحضراً إحدى "كراماته" قائلاً: "تمتد إليك يد فتاة بسطل من اللبن، تقول لك: يا شيخي، تشبه فتاة في المدرسة قالت لك: يا مستر (يشير إلى حادثة سابقة) غلامية هذه البنت، الخيط السميك الأبيض يسيل من بين شفتيك.. وتحت الأحجار المتهدمة عند تخوم المكان، تدس مطواتك فيها لتكمل سكرتك، الدم المراق تتجرعه الأرض ذات الحصى الصغير المدبب الجارح.. تعيد الفتاة لملابسها السوداء التي لم ترتد تحتها طيلة أعوامها الثلاثة عشر سوى جسدها، كفن داكن معروق لائم هامة لم تتعر سوى لك، سيعثرون عليها بعد كل شيء، لن يلحظوا في باديء الأمر سطور الدم الداكن المقفى على عباءتها المظلمة، لكنني اطمأننت، لأن على الأرض بجوار جسدها علامة: ودعت قبل الهوى روحي لما نظرت / لا خير في الحب إن أبقى على المهج".
هكذا نجد الشعر الصوفي علامة الحدث لنستغرق في التأويل، لكن ما بين الأحداث اللامعقولة، والنهايات المسنونة، لطعنات نافذة، في صور رجال ونساء، وصبايا وولدان، في مشاهد كابوسية، يظللها الهدوء، وتحفها نفثات الشعر وتأملات الناسك السفاح، تظل المشاهد
حبات متجاورة لا ينظمها سوى ضمير السارد، دون أن تقوى على تشييد معمار روائي متعدد الطبقات، تكتشف دلالاته عند كل قراءة. مما يجعل هذه التقنية وإن نجحت في تعرية عنف العصر وتحويله إلى استعارة شعرية، لا تزيدنا علماً بقوانينه الخفية، ولا تفتح لنا كوة ضوء ننفذ منها إلى المستقبل

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

د. صلاح فضل

الأهرام ــ الإثنين 8 ديسمبر 2008

12 comments:

باسم said...

حقيقي شئ جميل ، لكن اعذرني خيي طارق في اللي راح قوله ، أنا قريت المقال النهارده الصبح ف جرنان الأهرام ، و بصراحه لا أرى في المقال أية إفاده لشخص مثلي قرأ الروايه و أحبها ، الدكتور صلاح فضل -رغم احترامي له كأكاديمي له شأنه- فشل في قراءة الروايه قراءه عميقه و حقيقيه ، الرواية كانت تسعى لتأصيل مختلف لما يمكن أن نسميه صوفية الخطاب السردي ، كانت تلعب -م الأخر- لنفسها ، مش لكشف حقيقة الواقع كما يقول الدكتور فضل ، القراءه المبتسره هنا أدت لرؤيه مبتسره ، و من ثم لنقد مبتسر يحاول ايجاد أهميه للروايه من خارجها ، من حيث كونها تومئ للواقع و تشير إليه ، أنا لا أقول أن هذا سبه و لكني لا أرى أن روايتك كانت معنيه بهذا ، ربما هذا راجع إلى إختلاف جيلي الروائي و الناقد ، فصلاح فضل ناقد من جيل تعاطى مع الواقع أدبيا و سياسيا و نقديا ربما زياده عن اللزوم ، حتى آلان ما زال مقال إبراهيم فرغلي أفضل ما قرأت عن روايتك و أكثرها عمقا و جده في التعامل مع النص بوصفه نصا روائيا جماليا بالأساس
هذا رأيي و شكرا

بالمناسبه : مبروك على المصادره في معرض الكويت

طارق إمام said...

باسم الجميل
طبعا من حقك تنحاز لكتابة دون أخرى و لتصور دون آخر عن الرواية
و أشكرك على رؤيتك
مع الوضع في الاعتبار أن كل وجهة نظر ، أيا كانت المنطقة النابعة منها ، تضيء لي مناطق ككاتب في عملي الروائي
و بقدر ما يهمني التعاطي الجمالي لنصي
يهمني أيضا رؤية تصور يربطها بخارجها ، و كيف يحقق هذا التصور فلسفته
كما يهمني رؤية أكثر من جيل لها
كا الشكر
و الله يبارك فيك
عقبالالرواية ما تتصادر في العراق
(:

إبـراهيم ... معـايــا said...

على فكـرة مقال حـلو فعلاً ، وشوية بختلف مع "باسم" وإن كان لكلٍ وجهة نظره ...

ألف مبـروك يا طـارق ، أخيرًا هنؤكـد إن الكتابة الجيدة (مرة أخرى) بتؤكـد وجودها وحضورها ... وسط هـذا الزخم


خـــالص تحيـــاتي

وعيــدك فـل وورد .. وياسمين

Die said...

الله ينور

يعني هو انا كنت عامل حاجه كده صغيره و هيشرفني

زيارتكم الكريمه

و ارائكم

بجد

balckrain.blogspot.com

أحمد علام said...

انا بس عايز اسأل سؤال هوه انت طارق امام الي بتكتب قصه في الدستور كل يوم اربعاء في العدد الاسبوعي
؟

احمد علام said...

انا لفيت في المدونه كلها واتأكدت ان انت طارق امام الي بيكتب قصص جميله جدا دا اانا عامل سيرش مخصوص عنك في جوجل فلاقيت المدونه

pink paradise said...

دعوة للمشاركة فى ورشة البلد الأدبية
اللقاء القادم يوم الخميس 25 ديسمبر 2008 الساعة 7 مساءا بمكتبة البلد
مع
د.بهاء عبد المجيد
يدير الورشة
حاتم سعد
محمد زوام
حسام الدين فاروق
مصطفى محيى
مكتبة البلد: ت: 27922768
31 ش محمد محمود. التحرير. أمام الجامعة الأمريكية ــ أعلى سيلنترو
elwarsha2008@yahoo.com ايميل الورشة
و دى كمان مدونة الورشة منتظرين تعليقاتك
http://elwarsha2008.blogspot.com/

م/ الحسيني لزومي said...

من اجل مصر
شارك في الحملة الشعبية للقيد بالجداول الانتخابية وادعو غيرك
ضع بنر الحملة علي مدونتك
البنر موجود علي مدونتي
اذا كنت ترغب في وضعه علي مدونتك ارسل ميلك كي ارسل لك كود البنر
ارجو المعذرة للدخول بلا مقدمات لأني ادخل علي مئات المدونات يوميا
م/ الحسيني لزومي
مدونة /مواطنون ضد الشعب
-----------------

安徽棋牌游戏中心 said...

See you in these things, I think, I started feeling good!
Personalized Signature:贵州信息港休闲游戏中心,我爱掼蛋网,重庆游戏中心,金游世界视频棋牌游戏中心,南通棋牌游戏中心,贵港热线休闲游戏中心,淮安棋牌游戏中心

superior said...

Some of the content is very worthy of my drawing, I like your information!
costume jewelry

entrümpelung wien said...

شكرا على الموضوع
entrümpelung
entrümpelung
entrümpelung wien

arab girlscool said...

This is such a nice addition thanks!!!
عرب كول
شات صوتي
شات مغربي
إنحراف كام
شات عرب كول
صوتي
دردشه صوتيه
سعودي كول