Sunday, March 30, 2008

حكاية

جبل الكحل
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من أي مكان في بلدتنا الصغيرة ، كان يمكنك قديما أن تشاهد جبل الكحل الضخم داكن الزرقة ، منتصبا بشموخ عند تخوم البلدة . عند الجبل تجلس المرأة الحكيمة ، التي لا تملك سوى عين واحدة في منتصف وجهها .كانت عينها واسعة جدا و مكحولة على الدوام و فيها ثلاث حدقات و ليس اثنتين مثل كل البشر .. لذلك كان البعض يسمونها : المرأة ذات العين الواحدة ، و يسميها آخرون : المرأة ذات العيون الثلاثة ، و كان كل فريق يملك بعض الحق في وصفه . إنها امرأة غريبة ، كانت تسلي وقت فراغها بوضع حفنات قليلة كل صباح من المسحوق الناعم حول عينها ، لتكحلها ، فيزيد اتساعها . كل من رأوها قالوا إن عينها جميلة بالفعل .. تتحرك فيها ثلاث حدقات مختلفة الألوان : واحدة سوداء ، وواحدة زرقاء ، وواحدة خضراء .. تبدو كأنها ثلاث سمكات زينة تسبح في بئر واسعة بيضاء . رغم ذلك لم ينكر من رأوها وجهاً لوجه أن عينها مخيفة أيضا .. فبالتركيز فيها كانوا يكتشفون أن ماءها الأبيض يتموج كموجات البحر الهادرة .. تتدافع في مد وجزر لتصطدم بسور الكحل الصلب المحيط بها .. و ينجح بعض الماء في القفز من فوقه مغادرا عينها .. فتكون الدموع ، التي تسيل داكنةً بامتداد ثوبها الفضفاض . عينها تلك سر كبير غامض ، و كذلك وجودها ذاته .. و رغم أنها لم تكن جميلة ، فضلا عن أن جسدها كان ضئيلا و متيبسا مثل فرع شجرة عتيقة ، إلا أن نساء القرية كن يحسدنها في سرهن ، لجمال الكحل الذي يتوج عينها .. خاصة و أن الكحل لم يكن قد وجد بعد في البلدة .. و كان المكان الوحيد الذي يوجد فيه الكحل هو جبل المرأة ذات العين الوحيدة .. و التي لم تبخل على شخص في البلدة بنصحها أو عطاياها الكثيرة من أدوية و أطعمة سحرية و سوائل غريبة اللون و الطعم .. غير أنها رفضت بحسم كل الرجاءات بأن تعير أي امرأة و لو قدرا ضئيلا من الكحل الذي تضعه في عينيها .. و هو ما دفع النساء للتخمين أن قدراتها السحرية و حكمتها العميقة مصدرها جبل الكحل الذي لا ينفد أبدا على مر السنين رغم أنها لم تكن تضيف إليه .
لم يكن الناس يعرفون أن دموعها التي تسقط منها على الدوام تكون ممزوجة بالكحل ، و حين تجف تتحول إلى قطع صلبة ماتلبث أن تصير كحلا من جديد تعيد المرأة استخدامه .. و من جهتها لم ترد المرأة على أسئلة أحد فيما يخص ذلك الشأن ، لأنها ـ كأي امرأة حكيمة ـ كانت مقتنعة أن عذاب الإنسان يبدأ حين يسأل عمالايجب أن يعرفه . إنها امرأة معمرة ، رأت هذه البلدة منذ كانت مساحة من الخلاء يقطنها رعاة قليلون بقطعان غنم تبحث عن العشب .. و كبرت البلدة أمام عينها حتى صارت بها بيوت كثيرة يقطنها بشر مقيمون .
لا يعرف الناس عن تاريخها شيئا ، ولا يعلمون السبب في شكلها الغريب ، و لكن الجميع ممتنون لها على الدوام ، ليس فقط لأنها كانت تعيد السكينة للمعذبين .. و لكن لأن هذا الجبل حمى البلدة من الرياح القوية التي كانت تصطدم به لتعود أدراجها ، و اتي كان بإمكانها أن تدمر بيوت البلدة و تحولها في لحظة إلى عدم ..كما استخدمته المرأة في الغزوات التي تعرضت لها البلدة ، حيث كانت تملأ كفيها بحفنات من الكحل و تقذف بها في عيون الأعداء فتصيبهم بالعمى . تمر السنين .. لا المرأة تشيخ و لا جبل الكحل يتناقص .
بقدر إعجاب النساء بها ، إلا أن غيرتهم كانت تتضاعف يوما بعد يوم .. و ذات يوم قررن أن يذهبن جميعا لجبل الكحل و يغترفن منه .. و لأنها حكيمة ، فقد عرفت المرأة بمجرد أن شاهدتهن أنهن جئن في طلب غير عادي . قالت لهن قبل أن تنبس إحداهن ببنت شفة : " أنتن تردن هذا الكحل لعيونكن .. تعتقدن أن فيه سر خلودي و حكمتي ، و تنسين أنني لا أملك سواه .. ليس لي زوج مثلكن و لا بيت و لا أبناء .. و بالمقابل فشكلي غريب و جسدي ضئيل .. أتستكثرون علي الشيء الوحيد الذي أملكه ؟ ".
أطرقت النساء لثوان ، و لكنهن أفقن سريعا ، و قررن ألا يستمعن للمرأة وألا يفكرن في كلامها . بدأن يقتربن من جبل الكحل و تدافعت الأيادي لتأخذ كل امرأة ما تقوى عليه . هنا أكملت المرأة بابتسامة : " أستطيع أن أمنعكن ، و أن أوقف أياديكن ، و لكنني لن أفعل .. لأن الخسارة لن تكون من نصيبي " . عندما أكملت عبارتها كانت النساء قد أنهين تقسيم جبل الكحل ، و تفرقن بأجولتهن التي عبأن فيها المسحوق الداكن . اختفت من بعدها المرأة للأبد ، و صار وجودها ذكرى منذ ذلك الحين .و في اليوم التالي استيقظت كل امرأة وضعت الكحل في عينيها بعين واحدة بيضاء في منتصف وجهها ، بلا حدقات ، تسيل منها دموع حارقة على الدوام .. بينما تحول مكان جبل الكحل إلى عين ماء واسعة ، تسبح فيها ثلاث سمكات كبيرة . و لأن البحيرة كانت بلا سور يحتجز مياهها المندفعة .. فقد بدأ الماء يسيل في اندفاعات متلاحقة مجنونة ، متجها نحو البيوت ليُغرقها .
فشلت كل المحاولات في بناء أسوار حول العين الهادرة ، فقد كان اندفاع الماء دائماً أقوى من كل الحواجز .. قادراً على إذابة الطوب و الحجارة و الفولاذ و كل المواد الأخرى التي جربها الأهالي ليتفادوا الغرق . مع شروق كل شمس جديدة كانت المدينة تفقد بيتاً أو أكثر .. حتى جاء يوم قرر فيه الرجال أن يستخدموا ما تبقى من كحل في إحاطة الماء به .. و بالفعل نثروه حول عين الماء .. و كانت المفاجأة أن الماء كف من يومها عن مهاجمة البلدة .. و صار يصطدم بالسور الجديد المتين دون أن يقوى على تفتيته أو إذابته .. فيما عدا موجات قليلة بين الحين و الآخر ، كانت تتمكن من القفز فوقه .. و تتحرك في شوارع البلدة برفق .. لتذكر الناس بدموع امرأة قديمة ، و بجبلٍ داكن الزرقة تحول مكانه إلى ذكرى بعيدة
!

12 comments:

كراكيب نـهـى مـحمود said...

عذاب الإنسان يبدأ حين يسأل عمالايجب أن يعرفه
عارف نشفت دمي وانا بقرأ الحكاية
كتابة ساحرة ا طارق بجد

farida said...

حكايه غريبه
اسلوبك جميل
أعشق في الكاتب أن يجذبني من يدي لعالمه السحري و لا يتركني لحظه كي اعود لإدراك واقعي فأمله و اترك الحكايه

نهى عندها حق
أجمل عباره في الحكايه هي
أن عذاب الإنسان يبدأ حين يسأل عمالايجب أن يعرفه


سعيده اني اكتشفت مدونتك

farida said...

حكايه غريبه
اسلوبك جميل
أعشق في الكاتب أن يجذبني من يدي لعالمه السحري و لا يتركني لحظه كي اعود لإدراك واقعي فأمله و اترك الحكايه

نهى عندها حق
أجمل عباره في الحكايه هي
أن عذاب الإنسان يبدأ حين يسأل عمالايجب أن يعرفه


سعيده اني اكتشفت مدونتك

محمد صبحى said...

ياعينى ع الجمال
هى ضربة شمس نورت من شوية

بجد مبدع ياطارق

محمد صبحى said...

ياعينى ع الجمال
هى ضربة شمس نورت من شوية

بجد مبدع ياطارق

طارق إمام said...

نهى
رأيك حاجة فرحتني بجد يا نهى
اشكرك
و فرحان ان الحكاية لمست معاكي
(:
...............................
farida
منورة البلوج ف أول زيارة
و سعيد برأيك ده
بجد
و مستنيكي دايما
............................
محمد صبحي الجميل
ده نورك يا جميل
والله انت اللي منورني بمداخلاتك المهمة
(:

mohmmed said...

أنا بموت في القصة ده يا فنان
شكرا ليك
أنك حطتها هنا
شكرا بجد
خالص تحياتي

dodda said...

الله
حلوه اوى
مش ملتوته
عجبتنى
عاوزه كتاب كله حواديت
منغير عصير طماطم الله يخليك

سارورة said...

انا مش هعلق على جبل الكحل بس

بجد انا متابعة كل الحكايات اللى بتكتبها فى الدستور

بجد قمة فى العبقرية
بسم الله ماشاء الله على خيالك

بجد انت عبقررررررررررى

Anonymous said...

شكرا على امتاعى احلى حاجه فى الكاتب انو يكون طارق امام اعلق على الحكايه انو انت صورت لينا الانسان بطبعو المدمر لكل شى جميل وطبيعى حكايه ليست بعيده عن الواقع لاحظ الانسان واختراعتو المدمره من اسلحه دمار شامل ومجاعات وحروب واشياء كثيره منها الاحتباس الحراريه وكدا يعنى المهم شكرا(مئه عام من العزله)

arab girlscool said...

This is such a nice addition thanks!!!
عرب كول
شات صوتي
شات مغربي
إنحراف كام
شات عرب كول
صوتي
دردشه صوتيه
سعودي كول

Blogger said...

eToro صفقات التداول المفتوحة في 227,585,248

eToro هي السوق الرائدة للجيل التالي من المتداولين والمستثمرين. بإمكانك تحقيق أرباح مباشرة من خلال التداول عبر الإنترنت وقيادة خمسة ملايين متداول اجتماعي حول العالم، والحصول على الأموال باعتبارك تمثل جيلاً جديداً من مدراء الصناديق عندما ينسخ الآخرون استثماراتك.